الريادة الاجتماعية .. «البانقا» غيرت العالم

على الرغم من مخاطر الرحلات البحرية في البحر الأحمر، إلا أن رجال البحر المخضرمين دائما ما يذكروننا بنعمة الفايبر جلاس، تلك المادة التي جعلت الحركة على سطح الماء أكثر رشاقة ومنحت قواربهم الصغيرة سرعة الهرب من العواصف والمخاطر. السنابيك والقوارب الخشبية القديمة كانت بطيئة وثقيلة، حيث تحتاج إلى مقدار أكبر من الحنكة والخبرة لتتجاوز مخاطر رياح “الأزيب” أو غيرها مما قد يفاجئ البحّار بين الأمواج.

Dhow_znz

MG_9696

pm5175-08

في بداية السبعينيات الميلادية، اجتمعت جهود البنك الدولي وشركة ياماها اليابانية لزيادة إنتاج صيادي المكسيك وتوفير أهم متطلباتهم – قوارب عملية متدنية التكلفة تعينهم على الصيد بكفاءة. استمر العمل على مراحل، وخرجت الجهود بتصميم قوارب “البانقا” – تسمى أحيانا القوارب الشعبية – التي انتشرت في كل سواحل العالم الدافئة والفقيرة. من شواطئ الفلبين حتى السنغال والبرازيل، وتكاد تكون الوسيلة البحرية الأهم في مناطقنا، فهي موجودة في البحرين ومسقط ورابغ وجازان وبقية المدن والقرى البحرية.

puerto-morelos-villas-almost-heaven-andrea-rose

يقوم تصميم قوارب البانقا على مبدأي الكفاءة والمرونة، خدمةً للمستفيد الأول، أي الصياد. يُصنع جسد القارب من مادة الفايبر جلاس المطعمة بالقليل من الخشب لتقليل الوزن حتى تتمكن المحركات الصغيرة من دفعه باقتدار، وبتكلفة معقولة. وأما مقدمته فهي مرتفعة نسبيا لصد الأمواج والمساعدة على رفع الشباك الصغيرة، مع قاعدة منبسطة تمكن القارب من الوقوف في المياه الضحلة أو حتى فوق رمال الشاطئ. الميزة الأخيرة كانت ضرورية لأن هؤلاء الصيادين لا يملكون مراسي بحرية مؤهلة مثل نظرائهم في الدول الغربية في ذلك الوقت – وهذا لا يزال واقعا حتى اليوم.

تطور هذا النموذج على مدى السنوات السابقة وتسابقت آلاف المصانع لتقليده واستثماره، وأصبح يُصنع اليوم بأشكال عدة محليا وخليجيا وعالميا. ولكن يظل عند كبار السن وصيادينا المخضرمين تقديرهم الكبير للنموذج الأول حتى أنني أعرف من يتغزل دائما بـ “ياماها أبو صدر” إشارة إلى ذلك القارب الذي كان ابتكار العصر في تلك الحقبة، حين أخذ كل الأضواء التي كانت تنالها القوارب الخشبية الصغيرة، التي يصعب التعامل معها.

flying-fish-puerto-morelos-mexico

يمثل هذا المنتج، الذي غير حياة الملايين، صورة من صور الريادة الاجتماعية التي تقوم على أساس ربحي – مقارنة بنماذج الريادة الاجتماعية الأخرى. عندما اجتمعت الحاجة المحلية الماسة واهتمام المسؤولين المكسيكيين في ذلك الوقت مع أموال البنك الدولي وابتكار مهندسي شركة ياماها، استفاد العالم كله. وللعلم، لا تزال القروض المحلية – عن طريق صندوق التنمية الزراعية – تمنح للصيادين لتملك هذه القوارب بنماذج دعم الصيادين المنتشرة حول العالم نفسها، غير أن الكثير منها كان يستغل لاستخراج تأشيرات العمالة – مع الأسف!

لم تكن أعمال شركة ياماها في هذا المشروع عملا خيريا مجانيا، بل كان بيع القوارب تسويقا لمحركاتهم في الأساس. غير أنهم اهتموا بإضفاء القيمة للعميل، العميل الإنسان، وسخروا قدرات مهندسيهم لابتكار يتنفع به الصيادون حتى خارج اليابان، فأصبحت العوائد مضاعفة للجميع.

البانقا..محلياً

محليا، لا تزال الريادة الاجتماعية في مرحلة مبكرة وهشة جدا، ولن تكتمل إلا بمشاركة القطاع الخاص الذي يقدم ما لديه لصنع القيمة. وهذا لا يحصل بالاستفادة من الدعم فقط أو برامج المسؤولية الاجتماعية المؤقتة، بل بدمج ثلاثي الدعم والعمل الجاد وحاجة العميل الحقيقية. أخص بالحديث شركاتنا الكبرى التي نعلم أنها تستطيع “ماديا” تطبيق الريادة الاجتماعية بكل أشكالها، لكننا لا نعلم شيئا عن استطاعتها الفنية أو المعنوية، ولن نعلم حتى نرى ذلك على أرض الواقع.

الواقع المحلي لحياة الصيادين وقواربهم لا يزال هشا كذلك، فبرامج الدعم مستغلة والمرافق غائبة حتى أن البعض يفضل أن تعطيه سمكة على أن تعلمه الصيد! مراسي الصيادين في كل مدن المملكة بلا استثناء في حالة يرثى لها، والعقود الأخيرة لتشغيل المراسي أوجدت رسوما للإيجار من دون تطوير حقيقي، ما زاد التكلفة على الصيادين.

لا يختلف واقع قوارب “البانقا” في شواطئنا المحلية عن وضعها كثيرا حينما وصلت في منتصف السبعينيات، وهذه هي النهاية “غير السعيدة” للريادة الاجتماعية، عندما نستفيد من مخرجاتها في المرة الأولى فقط ونفشل في إعادة طرحها أو تطوير نموذجها بما يناسب عالمنا وواقعنا.

*نشر بالاقتصادية بتاريخ 20 يونيو 2014

نبذة

Contributor

Tagged with:
أرسلت فى اقتصاديات وطن, ريادة أعمال
One comment on “الريادة الاجتماعية .. «البانقا» غيرت العالم
  1. ahmadqaq قال:

    قام بإعادة تدوين هذه على ahmadqaq.

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬809 متابعون آخرين

انستقرام
#لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي... التايمز.. #لندن تحذير بريطاني جديد وغريب..."لا تغسل الدجاج" بسبب بكتريا تسبب تسمم غذائي...حيث أن غسل الدجاج يسبب وصول البكتريا اثناء الغسل ليد الإنسان وقد تصيبه...وهي مشكلة حقيقية قد تصل مضاعفاتها للوفاة!
  • @ee_ee50 كذلك الموازنة التشاركية جديدة نسبيا، وقد تكون استمدت بعض أفكارها من تطبيقات المحاسبة الإدارية..ولكن يحتاج بحث.. 2 days ago
  • @ee_ee50 لا يوجد عندي معرفة مسبقة حول هذه النقطة تحديدا، ولكن يظهر بأن السياق المختلف (داخل المنشأة وعلى مستوى المجتمع). 2 days ago
  • @ee_ee50 عفوا لم أفهم المقصود ب "الموازنة بمشاركة المواطنون والأفراد" وبقية السؤال غير واضحة كذلك.. 2 days ago
  • @ahmed_fin وتعريف الأيدولوجية مرن بطريقة توسع من استخدامات كلمة مؤدلج، في تشابه نوعا ما بالجدل بين اسلامي واسلاموي بس بالعكس. 2 days ago
  • @ahmed_fin أنا كنت أمزح :) بس كلامك سليم، مؤدلج كلمة عادية ولكنها تستخدم لدينا للتلميح عن أدلجة ربما تكون غير إرادية أو بفعل فاعل. 2 days ago
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: