تخصصات المالية والمحاسبة

تصلني الكثير من الأسئلة التي تشير إلى وجود تشويش كبير عند الحديث بين التخصصات الإدارية، وبين التخصصات المالية تحديدا. لذا رأيت طرح تدوينة سريعة على أمل أن تكون مفيدة وواضحة.

لا أود الدخول إلى مقارنة مباشرة بين تخصصي المحاسبة والمالية، أو أي التخصصات أفضل، لأن هذا الأمر يعتمد على عوامل كثيرة تجعل الحديث فيه غير موضوعي وربما غير مفيد. ولكن باختصار المحاسبة تقوم على “رصد ومتابعة” الأداء، بينما المالية تقوم على “إدارة وفهم وصنع القرار” بخصوص هذا الأداء، مع وجود تطورات وتداخلات كثيرة بين أدوار كل من التخصصين.

سأعرض أولا فكرة عن حاجات المنشأة إداريا ثم بعض الاستعراض للوظائف والأدوار المالية الأهم، مع تعليق بسيط على كل منها.

ملاحظة: التخصصات تمثل مجموعة من المعارف والتطبيقات التي يمكن حصرها كل منها في مجال محدد، بينما الوظائف في الواقع قد تطابق تخصص محدد، أو صورة جديدة ومطورة من هذا التخصص، أو مزيج بين عدة تخصصات معا. 

أولا، لنتخيل وجود منشأة تعمل في عدة مجالات مختلفة، يملكها شخص، ويديرها شخص آخر، ولديها عدة مجموعات من الموظفين الذين يقومون بممارسة التصنيع والتجارة وطبعا تحقيق الأرباح. الأعمال الفنية المتعلقة بأنشطة المنشأة يقوم بها مهندسون ومشغلون فنيون وغيرهم من الموظفين – لن نتحدث عنها. أما الأعمال الإدارية – خصوصا أعمال الدعم الإداري لأنشطة المنشأة، فهي كالتالي:

  • إدارة شؤون المنشآة ككل – مستوى عال من الإدارة وأدوار استراتيجية مختلفة يعمل بها من يملك الخبرة والتأهيل الملائم.
  • تسويق وبيع أعمال المنشآة – مسوقون وبائعون لديهم خبرة مناسبة أو تأهيل متخصص حول التسويق. ويتبع ذلك – بطريقة معاكسة – أقسام المشتريات واللوجستيات وهي تجمع أكثر من تخصص معا.
  • إدارة هوية المنشآة وعلاقتها مع الآخرين – متخصصون لديهم ما يكفي من المهارات للقيام بالعمل (تسويق،علاقات عامة، إعلام!)
  • إدارة التوظيف والموظفين – موارد بشرية.
  • الإدارة المالية – محاسبون ومراقبون وماليون – حسب الحاجة والنشاط.
  • إدارة المعرفة والمعلومات – تقنيّ معلومات وأخصائيّ التقنية ومدراء قواعد البيانات ومخططي أنظمة الموارد والحاسب والنظم والبرمجة الخ

وخارجيا، ستتعامل هذه المنشآة مع عدة جهات كالتالي:

  • بنوك: بها من يسوق لخدمات البنك، ومن يعمل خلف الكواليس ومن يتأكد من القيام بالعمل، الخ.
  • جهات حكومية: وفيها من ينفذ العمل ومن يمثل الجهة أمام الآخرين، ومن يراقب المنشأت الخاضعة للتنظيمات، الخ
  • أفراد: مستثمرون، وعملاء، وعملاء محتملون، الخ
  • منشآت أخرى: موردون، عملاء، ومستثمرون، ومقدمي خدمات (كالصيانة، ومراجعة الحسابات، مثلا) ومنافسون، الخ

وبالطبع كل الأطراف أعلاه تحتاج الكثير من التخصصات الإدارية لدعم أعمالها. هذه التخصصات أصبحت فنية (أي تدخل فيها تطبيقات وتقنيات محددة متقدمة) أكثر من كونها مجرد أفكار إدارية عامة حسب مفهوم الإدارة القديم. ولكن، ما يزال التداخل (المحاسبة ونظم المعلومات مثلا) والتشابه موجود حتى أن عمل المتخصص في مجال آخر يختلف عن تخصصه وارد جدا وطبيعي، مثال: عمل خريج المحاسبة في الموارد البشرية.

DSGSADG

يمكن تقسيم التخصصات المالية – لغرض الفهم – إلى نوعين:

  • التخصصات المالية “التقليدية” التي تكون مرتبطة بالمنشأة ارتباطا مباشرا – مثل التي تحدثنا عنها. وهذه تشمل مثلا: محاسبة مالية، تحليل مالي، الموازنة، التقارير، إدارة النقد والخزينة، محاسبة تكاليف، مراجعة حسابات ويعمل بها غالبا خريجي المحاسبة، ثم المالية، ثم الاقتصاد. ومحليا للمحاسبين الحظ الأكبر هنا.  
  • التخصصات المالية في أسواق المال (أو ما يطلق عليه قطاع الخدمات المالية) وهي تلك التي تشكل أساس الوظائف في المؤسسات المالية عموما، مثل البنوك وبيوت الخبرة المالية والمؤسسات الاستثمارية، وهذه تشمل باقة متنوعة من المجالات، يعمل بها غالبا خريجي المالية والاستثمار، ثم المحاسبة والإحصاء والإدارة والاقتصاد والهندسة..ولخريجي المالية الحظ الأكبر هنا.

ونظرا لأن التخصصات المالية في أسواق المال متنوعة أكثر، وتعتبر جديدة في سوقنا المحلي، سيكون من المناسب الحديث عنها ببعض الشرح المختصر – علما بأن الفرص واعدة في كلا القسمين، بل أجد التخصصات المالية التقليدية أفضل حاليا من العمل في قطاع الخدمات المالية، ليس من ناحية المميزات المادية، بل لعدة أمور من ضمنها أن العمل حقيقي وعميق وبه تحديات كبيرة.

المجالات المالية التقليدية:

المحاسبة المالية

رصد عمليات المنشأة وإصدار التقارير المالية الأساسية.

المحاسبة الإدارية

باقة متنوعة من الأعمال المالية التي تضيف قيمة أكبر من المحاسبة المالية وتشمل التقارير المتخصصة، إدارة التكاليف، محاسبة المنتجات، الموزانات التقديرية، الخ.

المراجعة الخارجية

المراجعة النظامية للحسابات وإصدار التقارير إضافة إلى العديد من الخدمات الأخرى المتعلقة بإضفاء المصداقية على أعمال الغير (مثل مراجعة أنظمة المعلومات – شهادة CISA).

المراجعة الداخلية

والرقابة والامتثال وإدرة المخاطر، تقوم على الجمع بين عدة تخصصات إدارية وربما فنية (أنظمة المعلومات، الإدارة الصحية) مع الدور الرقابي الذي يتمحور حول تفادي واكتشاف وتصحيح الأخطاء.

إدارة الخزينة

إدارة النقد والحسابات النقدية وعلاقات البنوك والقروض وخطابات الضمان والسيولة.

إدارة الاستثمارات

إدارة استثمارات المنشأة (تحليل، وتخطيط، ومتابعة، وإدارة) والتعامل مع الأطراف الأخرى المرتبطة باستثماراتها.

مجالات الخدمات المالية:

بالنسبة للخدمات المالية، لن أطرح مسميات لوظائف محددة، وإنما مجالات عمل، حيث تختلف المسميات كثيرا.  (لاحظ أن هذه المجالات تتطلب باقة واسعة من المهارات التسويقية والمالية والقانونية، ومعضمها غير موجود أو لا يزال ناشيء في مكان مثل المملكة).

خدمات الإكتتاب

وتشمل مجموعة من الأعمال المتعلقة بتمويل زيادة رأس المال وطرحه للعموم وتشمل الإدارة والمشورة والوساطة والترتيب وغيرها، تتخصص فيها جهات محددة من ضمنها بيوت الخبرة والبنوك الاستثمارية.

أسواق الإئتمان

لنفس أغراض الاكتتاب (التوسع مثلا) ولكن باستخدام الإئتمان وليس الأسهم. وهذا يشمل توفير صفقات تمويلية ضخمة ضمن نطاق ضيق- أو باستخدام البنك لعلاقته وبأساليب غير معلنة (مثل الطروحات المغلقة أو المحدودة، الصكوك والسندات، القروض المشتركة). يتم توفير هذه الخدمات للعملاء من الشركات والمستثمرين عن طريق ممولين آخرين، هم أيضا عملاء ومستثمرين، ويدخل في هذا المجال تصميم وتسويق وإدارة العقود الناتجة عن ذلك.

الدمج والاستحواذ

يقصد به من يعمل في تخطيط وتصميم وتسويق ومتابعة وإتمام صفقات الدمج والاستحواذ بين الشركات التي تحدث لأغراض استثمارية أو توسعية أو استراتيجية. وهذا المجال تقوم به مكاتب متخصصة (في المدن المالية الكبرى) أو عبارة عن أقسام في بيوت الخبرة المعروفة.

البيع والمضاربة في الأسواق الثانوية

وهذا المجال يتخصص في إعادة بيع المنتجات المالية (مثلا: قروض معاد هيكلتها) في أسواق أخرى لا تدار في العلن، وإنما ضمن شبكة من الوسطاء والمؤسسات المتخصصة، يتطلب دخول هذا السوق كثير من المهارات التسويقية والبيعية المتخصصة في المجال المالي الذي يتطلب بدوره معرفة وعمق فني كبير.

البحث والتحليل والتقييم وتقنية المعلومات

هناك مجموعة من المؤسسات العالمية التي تقدم خدمات مرتبطة بصنع المعلومة المالية وتحليلها وعرضها. وهي توظف عادة المتخصصين في كثير من التخصصات المالية إضافة إلى الباحثين والإحصائيين وتقنيّ المعلومات وغير ذلك. ومن أمثلة الخدمات هنا: خدمات التقييم الإئتماني، خدمات التحليل المالي والتقارير الاستثمارية، خدمات منصات تداول الأسهم والاستثمارات، خدمات المؤشرات المتخصصة، الأنظمة المعلوماتية المتخصصة المساندة.

الإمتثال وإدارة المخاطر

مجال الخدمات المالية مليء بالمخاطر، وتكتنفه متطلبات تنظيمية معقدة، لذا بات من الطبيعي وجود مختصين في متابعة سياسات وممارسات المؤسسة والتأكد من أنها في الطريق السليم. مرة أخرى، هنا أكثر من تطبيق مرتبط بالامتثال والرقابة وإدارة المخاطر، قد يقوم بها محاسبون أو اقتصاديون متعددي المهارات والخبرات.

إدارة العمليات والخزينة   

في البنوك وبعض المؤسسات المالية، تعتبر إدارة العمليات (أو إدارة الخزينة كما يطلق عليها أحيانا، أو ال Back Office) هي ورشة التصنيع الأساسية، حيث يعمل من يقوم بتشغيل وإدارة الأنشطة البنكية بطريقة مباشرة، هناك يتم تداول السلع ومتابعة الأسواق وتمرير السيولة. وأحيانا يعمل في مثل هذه المكان مهندسوا الأنظمة وغيرهم ممن يملك القدرة على التعامل تحت الضغط وإدارة تطبيقات معقدة نسبية بشكل يومي. طبعا هذا يختلف عمن يقال له في المنشأة التقليدية “مدير الخزينة” حيث يقوم الأخير بإدارة النقد وعلاقات المنشأة مع البنوك وإدارة مثلا خطابات الضمان وغيره.

الصناديق الاستثمارية

أُفضل تخيّل الصندوق الاستثماري كمؤسسة مستقلة (وهو فعلا كذلك) تقوم بإدارة أموال الآخرين بالاستثمار في قنوات معينة، يعمل بها عادة مدير للصندوق – وظيفة يطمح لها الكثيرون – وفريق من المتاجرين والمحللين وغيرهم من المتخصصين، حتى أن محاسبة الصندوق تختلف قليلا عن المحاسبة التقليدية (تتمحور كل الحسابات حول وحدات الصندوق).

الاستثمارات البديلة (العقار، الفنون)

تُسخّر الخدمات المالية عادة للتعامل مع أدوات مالية مباشرة (كالأسهم والاستثمارات المباشرة في حقوق الملكية والقروض أو الأدوات المتقدمة كالمشتقات وغيرها) وقد تسخر الخدمات المالية للتعامل مع أدوات استثمارية بديلة مثل العقارات واللوحات الفنية (والخمور مثلا). وهي تتطلب باقة واسعة من الخدمات المساندة والتي يتخصص فيها الكثيرون اليوم (مجال العقار لدينا واعد جدا، والحاجة للمتخصصين به جدا كبيرة – مثلا Real Estate Financial Modelling

إدارة الثروات

مدير الثروة هو مستشار ومنفذ لاستراتيجيتك الاستثمارية – التي يقترحها لك – سواء عمل في بنك أو مؤسسة خدمات مالية أو كان شخص مستقل. وهو مجال جديد وواعد يجمع بين العديد من المعارف المتعلقة بمجال الخدمات المالية أعلاه وبين التخطيط المالي الشخصي.

رأس المال الجريء والمستثمرين الأفراد

الخدمات المتعلقة بالاستثمارات المرتفعة المخاطر والتي تتوجه إلى الاستثمار في ملكية مشاريع رياديّ الأعمال والمشاريع الصغيرة. عندما تكبر هذه المشاريع التي تم الاستثمار فيها – وتقل مخاطرها – تتوجه إلى خيارات أكثر تقدما مثل التي تم ذكرها أعلاه.

التخطيط المالي الشخصي

هذا مجال واعد أيضا؛ إدارة مالية للغير تقوم على التخطيط الشامل للفرد والأسرة أو المساعدة في اتخاذ قرارات معينة (مثلا الادخار للأبناء أو قرار شراء المنزل).

مصرفية الشركات

من أكثر المجالات التي تستقطب خريجي المالية، تقوم على تقديم باقة واسعة من الخدمات المصرفية للشركات.

التأمين (المطالبات، التعهدات،الخدمات الاكتوارية، الوساطة)

باقة كبيرة من الخدمات المالية المتخصصة والتي يشكل كل منها تطبيق مستقل له خبراته ومهاراته، وهو ومجال واعد جدا لا يزال في بداية مرحلة النمو.

ملاحظات: 

*أحيانا، تكون هناك اختلافات في “الشكل” أو “المحتوى” – أو كلاهما معا لنفس التخصص، وهذا يحدث كثيرا عن مقارنة نفس التخصص بين عدة جامعات.  مثلا، يسمى تخصص المالية (تمويل، أو مالية، أو علوم مالية، أو إدارة مالية، أو تمويل واستثمار، أو مالية ومصرفية، والقائمة لا تنتهي) والحقيقة هناك فروقات بين هذه الكلمات، ولكن هذه الفروقات لاتكون واضحه إلا بعد مراجعة متطلبات البرنامج ومعرفة أين يقع التركيز وطبيعة المواد الموجودة به، بما فيها المواد الاختيارية.

*هذه التدوينة تشرح التخصصات بطريقة مبسطة جدا، لغرض الفهم وهي موجهه أساسا لمن يود الاختيار بين التخصصات 

 

نبذة

Contributor

Tagged with: , ,
أرسلت فى محاسبة للمحاسبين, محاسبة ومالية, تطوير مهني
One comment on “تخصصات المالية والمحاسبة
  1. Sami Saeed قال:

    *
    √ نظام مجاني وسهل الاستخدام
    √ اختبارات الكترونية
    √ واجبات الالكترونية
    √ تصحيح الالي
    √ رصد الي للدرجات
    √ بنوك الاسئلة و الاجابات النموذجية
    http://www.arab-exams.com

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬809 متابعون آخرين

انستقرام
#لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي... التايمز.. #لندن تحذير بريطاني جديد وغريب..."لا تغسل الدجاج" بسبب بكتريا تسبب تسمم غذائي...حيث أن غسل الدجاج يسبب وصول البكتريا اثناء الغسل ليد الإنسان وقد تصيبه...وهي مشكلة حقيقية قد تصل مضاعفاتها للوفاة!
  • @ee_ee50 كذلك الموازنة التشاركية جديدة نسبيا، وقد تكون استمدت بعض أفكارها من تطبيقات المحاسبة الإدارية..ولكن يحتاج بحث.. 2 days ago
  • @ee_ee50 لا يوجد عندي معرفة مسبقة حول هذه النقطة تحديدا، ولكن يظهر بأن السياق المختلف (داخل المنشأة وعلى مستوى المجتمع). 2 days ago
  • @ee_ee50 عفوا لم أفهم المقصود ب "الموازنة بمشاركة المواطنون والأفراد" وبقية السؤال غير واضحة كذلك.. 2 days ago
  • @ahmed_fin وتعريف الأيدولوجية مرن بطريقة توسع من استخدامات كلمة مؤدلج، في تشابه نوعا ما بالجدل بين اسلامي واسلاموي بس بالعكس. 2 days ago
  • @ahmed_fin أنا كنت أمزح :) بس كلامك سليم، مؤدلج كلمة عادية ولكنها تستخدم لدينا للتلميح عن أدلجة ربما تكون غير إرادية أو بفعل فاعل. 2 days ago
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: