مدرسة المبتعثين المالية

يقارن عروض التأمين والاتصالات، يستقطع الدائنون منه معظم مصاريفه الدورية، يسد حاجياته اليومية بالعملة الصعبة، ويحصل على مكافأة محدودة لها مصارف معينة مسبقاً..هذه لمحات من الحياة المالية للمبتعث. تصنع هذه التجربة الغنية مجموعة من الدروس التي يكتسب بها المبتعث مهارات مهمة تنفعه خلال فترة ابتعاثه وباقي حياته كذلك.

pound-sterling-us-dollar

تتسم بيئة الابتعاث بمحدودية المصادر والإمكانات المادية مع طموح واضح وقوي، وتاريخ متوقع للعودة. معرفة المبتعث بهذه الخصائص تحسن قدرته على الإدارة المالية. حول هذا الأمر نفسه يتمحور المقلب الكبير الذي تتأذى منه اليوم شرائح عديدة في مجتمعنا. تسببت آثار الطفرات النقدية إضافة إلى تدني الوعي المالي في صنع أجيال لم تتعرف جيداً إلى ما يحيط بها، فهي تعيش في رغد من الأحلام وتربطها قيود من العادات التي لا تتواءم جيداً مع الواقع. يبدأ المبتعث وينهي رحلته الدراسية في مكان مختلف بمكافأة دورية محدودة وثابتة. ومثله مثل غيره، لديه قائمة طويلة من المصروفات التي سرعان ما يعرف منها ما هو ضروري وما هو غير ضروري؛ وهنا الدرس الأول. يملك المبتعث حرية قراراته المالية، فهو يستقل فعلياً بكل ما يملك لحظة نزوله من الطائرة، بينما في بلده وبين مجتمعه تؤثر عليه العديد من عوامل التشويش والإحراج التي ربما ترتب له قائمة أولوياته ومصاريفه حسب ما يرى الآخرون، وليس حسب ما يريد هو.

البحث والتقصي يصنع القيمة

عندما يقارن المبتعث باقات الاتصالات أو يفاوض شركات التأمين، فهو يتعلم أن بعض البحث والتقصي يجعله يحصل على قيمة أفضل بتكلفة أقل. المقارنة المدروسة بين عدة خيارات لا تعني المفاوضة على السعر فقط، وإنما التعرف على خصائص المعروض وموطن القيمة ومن ثم الحصول عليها، وهذا مكسب كبير إن تحول إلى عادة.

سر الصبر

يصبر المبتعث وهو يمارس أفضل تجاربه في إدارة الذات. ولكن لماذا يملك القدرة على الصبر مع محدودية الدخل المالي والضغط الأسري وتحديات الغربة؟ لأنه وبكل بساطة يرى وبكل وضوح غاية رحلته وأهدافها. وهذا مُحفز الصبر الأهم: وضوح الغاية.

الأهداف أولاً، واللزوم لزوم

من لا يملك الأهداف ولا يفكر فيها لن يجد ما يدفعه للصبر ولو لحظة، وهذا من فطرة الإنسان الانتهازية، حيث يسعى للراحة ولا يبذل الجهد إلا عند اللزوم. والخدعة التي يقع فيها الكثيرون منا هي سوء تقديرهم لحالة “اللزوم” هذه. فهو يظنها قليلة طارئة أو ربما خاصة تظهر في حياة البعض فقط. التفكير الاستراتيجي لازم، ووضع الأهداف لازم، وبذل الجهد لتحقيقها لازم. سيجد نفسه في موقف أفضل من ينجح في تقسيم حياته إلى مراحل تنتهي كل منها بأهداف محددة وغايات واضحة، وخصوصاً من النواحي المالية.

التحدي المالي الذي يواجهه المبتعث في موطن الابتعاث هو تحدي بقاء واستمرارية. فشله في إدارة شؤونه المالية يعني الوقوع في مضائق قانونية لا ترحم وربما العودة بلا نتائج. ناهيك عن مبتعث ومبتعثة يديران متطلبات المنزل ويسدان أفواه أطفالهما، في خضم تحديات الدراسة والغربة وفوق ذلك الانتقاد والتطفل من قبل الآخرين.

mon

الدخل الإضافي

يحصل بعض المبتعثين على تحويلات إضافية من أهله مساعدةً له وتعاطفاً معه، وبعضهم يسعى بمجهوده الذاتي مستغلاً شغفه في القيام بأعمال جانبية يزينها بالإبداع الشخصي والمسؤولية الفائقة. تحضر المداخيل الإضافية للمبتعث بوجهين: نعمة أو نقمة، وتقسيمها بهذا الشكل في يد المبتعث نفسه وليس في يد من يحضرها له. هناك من يستثمرها للمستقبل ويعد العدة لذلك جيداً، وهنا من يفعل نقيض ذلك تماماً، وربما يصرفها قبل أن تأتي إليه!

المبتعث مستثمر

عادات الاستثمار والادخار محبذة ومطلوبة حتى لو كانت لأغرض ترفيهية. من يدخر لقضاء بضعة أيام في منتجعٍ قريب أفضل ممن لا يدخر ولا يسافر؛ وبالتأكيد أفضل بمراحل ممن يقترض ليسافر. أكثر المبتعثين حصافة من يقدر على تحويل بعض الدولارات أو الجنيهات دورياً لحسابه السعودي ــــ أو ربما في بلد الابتعاث ــــ ويدخرها استثماراً أو توفيراً.

 

تكثر الدروس المالية في مدرسة المبتعث، وأهم ما يميزها الاستقلالية والتخطيط والانضباطية وفهم شروط الرحلة. وهذه الرحلة ليست حصراً على مبتعثي الخارج فقط، وإنما لدارسي الداخل من الشباب الطموح كذلك فرصة ضبط مداخيلهم ومصاريفهم لغرض التعلم والتطوير وكسب المهارات. كل ريال يأتي ويذهب يحمل درسه معه، وأرخص الريالات تلك التي لا نتعلم منها شيئا.

 

*نشر بالاقتصادية بتاريخ 11 أبريل 2014

Advertisements
حول

Contributor

Tagged with: ,
أرسلت فى اقتصاديات الأسرة

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬811 متابعون آخرين

انستقرام
من الغريب أن تحاول بيع منتج يكتب عليه: (ليس له أي فائدة!) وعلى الرغم من ذلك ينجح.. وكم راقصت منطلقا من أفراحٍ ومن نغمٍ...
واليوم أراقص في مكاني شوكا وهجرانا.. #لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي...
  • RT @Reem_ksh: هنا اختصرت اهم التغييرات في التحول من المعايير المحاسبيه السعوديه الى الدوليه #سوكبا #محاسبه https://t.co/Wm5t7JFzaM 12 hours ago
  • RT @__1w: @TalalAlmaghrabi @TalalJDB معليش الشباب مشغولين بخطوط اديل !! الخطوط السعودية لا تنوع طرق الدخل من قطارات و باصات وغيرها !! سلم… 13 hours ago
  • RT @Aljomaih1988: @TalalJDB @TalalAlmaghrabi الرحلات الداخلية لا تاخذ الا ناس ونسما و سعودية الخليجية وريح راسك 13 hours ago
  • @TalalAlmaghrabi أكيد، دور الطيران المدني محوري وقد يكون هو السبب الرئيسي، ربما مشغولين بالاستثمارات عن ضبط التشغيل. 13 hours ago
  • دعوة إلى الرياديين لإيجاد حلول لمشكلة الخطوط السعودية! اعرف ما يقدروا يشتروا طيارات بس يمكن يبتكروا حل لمشكلتها مع التأخير! 13 hours ago
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: