الحوكمة الشرعية..(1)

حضرت مؤخرا لقاء* في لندن باللغة الإنجليزية بعنوان: “الحوكمة الشرعية..لتحسين الحوكمة” وحسب ملخص اللقاء سيكون الحديث عن هذين المفهومين “الحوكمة” و”الحوكمة الشرعية” للبنوك الإسلامية، والمتحدث هو الشيخ عبدالقادر بركة الله، مفتي بريطاني من أصول أسيوية. واستغلالا لهذه المناسبة سأتطرف لبعض ما ذكر فيها وبعض المفاهيم المهمة حول موضوع الحوكمة والمتعلقة بالبنوك الإسلامية تحديدا.

في البداية أقول: أجاد المفتي في عرض بعض المقارنات ومباديء حوكمة الرقابة الشرعية ولكنه لم يتطرق إلى أي مفهوم جديد أو عرض مميز في هذا الخصوص، وهذا ما كنت بانتظاره، خصوصا لإشارة العنوان بأن الحوكمة من وجهة نظر شرعية قد تجعل تطبيقات الحوكمة الاعتيادية أفضل. عموما، كبداية لهذه التدوينة لا بد من تمييز المقصود بعبارة “الحوكمة الشرعية” ومعرفة ما يميزها عن الحوكمة (التي نسمعها في سياق أسواق المال والشركات المساهمة).

مفاهيم وتعاريف

يمكننا تعريف الحوكمة –ببساطة شديدة- بأنها مجموعة من المفاهيم والإجراءات والقوانين التي تنظم العلاقات والمصالح للمنشآة، وتحفظ حقوق الأطراف التي تتعامل معها الإدارة. وتشمل مثلا معايير تتعلق بطريقة وتوقيت التواصل مع حملة الأسهم، أو تنظيم إجراءت المساءلة الدورية والرقابة الداخلية أو تشريع موحد لمجموعة من المنشآت بحيث تتحقق مصالح الأطراف الآخرى، خصوصا الأقل تملكاً للسلطة أو المعرفة.

أما مفهوم الحوكمة الشرعية التي تناولها اللقاء كانت كما يلي: الإجراءات والمعايير التي تزيد من فاعلية الرقابة الشرعية في المنشآة. أي كل ما يخص التزام البنك بالمعايير الشرعية، سواء في أسلوب المراقبة وآلياتها أو في طريقة إظهارها وتمريرها لبقية الأطراف (كشهادات الالتزام). أنا في الحقيقة كنت انتظر أن أرى مثلا تطبيقات في المساءلة تكون مقتبسة أو منبثقة من مباديء الشريعة ولكنها قابلة للتطبيق في سياق أوسع (أي إبداع وتطوير للحوكمة، من إلهام الشريعة)، ليس بالضرورة فيما يخص الفتوي والمنتج الذي يقدمه البنك، ولكن هذا لم يحدث. ويظهر بأن النقاش كان عما يهم جمهور المختصين في البنوك الإسلامية، وهو كيف نتأكد بأن المنتج مطابق للشريعة، وكيف نوصل هذه المعلومة لمن يريد بطريقة فاعلة.

الحوكمة في البنوك الإسلامية..حياة أو موت

الحوكمة الشرعية –حسب المفهوم المستخدم في اللقاء- تهدف إلى ضبط مخاطر الرقابة الشرعية، وهي من المخاطر التشغيلية المحورية للمؤسسات الإسلامية. بكل بساطة، إذا تعرض البنك الإسلامي لمخاطر مرتفعة هنا، وظهر فشله في الالتزام الشرعي، أو حتى ظن الآخرون بذلك، لن يخسر تشغيليا فقط بل قد يعني دمار المؤسسة بالكامل، لأن الالتزام الشرعي هو الأساس الذي يقوم عليه وقد يحمله حتى في إسمه الصريح. لذا من المهم تنظيم المسألة باهتمام بالغ الدقة وهذا مشاهد حتى على مستوى الدول حيث تنتهج الجهة التنظيمية سياسة واضحة لضبط وتطوير معايير الحوكمة لحماية كل الأطراف (البنك المركزي في ماليزيا مثلا) وهذا سأشير إليه في الجزء الثاني من التدوينة.

مكونات الحوكمة الشرعية

هناك عدة عناصر ومراحل ومعايير موصوفة في العديد من المنشورات والمواد التي تتناول المفهوم (سواء أكاديميا أو من البنوك المركزية، أو البنوك الكبرى أو الجهات المهنية ك AAOIFI   & IFSB ). ولكن باختصار وتبسيط شديد يجب التعرف هنا على محورين:

المحور الأول: وهي مراحل تمرير وتنفيذ وإيصال الحكم الشرعي. تبدأ من تطوير المنتج المقترح ثم عرضه على آلية الرقابة الشرعية ثم فسحه وتسويقه. وقد يحل محل المنتج هنا إجراء أو برنامج، في الأغلب هو منتج مستقل بديل لمنتج بنكي تقليدي.

المحور الثاني: وهي عناصر تقييم إجراء المحور الأول وتشمل مجموعة القيم النوعية والتنظيمية ذات العلاقة، مثل: الجودة، المهارة، الشفافية، الاستقلالية، النزاهة، والمساءلة وغيرهم.

تتلخص الفكرة بأن الإجراءات التي تنفذ يجب أن تضمن تطبيق القيم الموجودة في المحور الثاني على  الخطوات الموجودة في المحور الأول، وهذا يضمن تحقق مستوى مرضي من الحوكمة والوصول إلى نتائجها المطلوبة. في حالة غياب الأنظمة من الجهة التنظيمية فيجب على المنشآة أن تجتهد بمعاييرها لحماية سمعتها وواقعها من النواحي الشرعية.

في الجزء الثاني من التدوينة سأكمل بالحديث عن مجالس الرقابة الشرعية، وهي تمثل لب الحوكمة الشرعية وأختم الموضوع ببعض الملاحظات.

*اللقاء كان ضمن سلسلة من اللقاءات الشهرية يقيمها معهد الاقتصاد والتمويل الإسلامي بلندن.

نبذة

Contributor

Tagged with:
أرسلت فى محاسبة ومالية, التمويل الإسلامي
One comment on “الحوكمة الشرعية..(1)
  1. […] * للتعرف على مفهوم الحوكمة الشرعية راجع هذه التدوينة السابقة.  […]

أضف تعليقاً

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬809 متابعون آخرين

انستقرام
#لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي... التايمز.. #لندن تحذير بريطاني جديد وغريب..."لا تغسل الدجاج" بسبب بكتريا تسبب تسمم غذائي...حيث أن غسل الدجاج يسبب وصول البكتريا اثناء الغسل ليد الإنسان وقد تصيبه...وهي مشكلة حقيقية قد تصل مضاعفاتها للوفاة!
  • @ee_ee50 كذلك الموازنة التشاركية جديدة نسبيا، وقد تكون استمدت بعض أفكارها من تطبيقات المحاسبة الإدارية..ولكن يحتاج بحث.. 1 day ago
  • @ee_ee50 لا يوجد عندي معرفة مسبقة حول هذه النقطة تحديدا، ولكن يظهر بأن السياق المختلف (داخل المنشأة وعلى مستوى المجتمع). 2 days ago
  • @ee_ee50 عفوا لم أفهم المقصود ب "الموازنة بمشاركة المواطنون والأفراد" وبقية السؤال غير واضحة كذلك.. 2 days ago
  • @ahmed_fin وتعريف الأيدولوجية مرن بطريقة توسع من استخدامات كلمة مؤدلج، في تشابه نوعا ما بالجدل بين اسلامي واسلاموي بس بالعكس. 2 days ago
  • @ahmed_fin أنا كنت أمزح :) بس كلامك سليم، مؤدلج كلمة عادية ولكنها تستخدم لدينا للتلميح عن أدلجة ربما تكون غير إرادية أو بفعل فاعل. 2 days ago
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: