نصيحة سريعة للتميز الوظيفي: الإلمام بالأنظمة

من أبسط طرق التميز الوظيفي اليوم: الإلمام بالأنظمة، في كل مجال وظيفي (في المملكة) هناك أنظمة جديدة أو متجددة. كذلك، هناك من المدراء من يحتاج إلى جانبه من يلم بهذه الأنظمة ويرجعه إلى النظام المختص بطريقة مرنة وسريعة، خصوصا المدراء الذين لا يجيدون اللغة العربية. تتميز الأنظمة المختصة لدينا ببساطتها وقصرها، إذن يمكن بسهولة حصرها مع التعاميم المهمة في مكتبة الكترونية شخصية مبسطة، قراءتها لن تأخذ الكثير من الوقت، ولكن، سيُعرف بسرعة على مستوى المؤسسة أن “فلان” مطلَع وملم بالأنظمة، وهذا حتما سييعود عليه بالفائدة.
الموظف النابه يحتفظ بخريطة ذهنية (أو ملف منظم) للأنظمة المهمة لعمله، ويدعمها بالمرجعيات والتواريخ، وسيجد أن لها استخدام مفيد جداً في إعداد الخطابات وتدعيمها وفي تأييد الأراء خلال الاجتماعات والنقاشات.

Advertisements
نبذة

Contributor

Tagged with:
أرسلت فى تطوير مهني

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬811 متابعون آخرين

انستقرام
من الغريب أن تحاول بيع منتج يكتب عليه: (ليس له أي فائدة!) وعلى الرغم من ذلك ينجح.. وكم راقصت منطلقا من أفراحٍ ومن نغمٍ...
واليوم أراقص في مكاني شوكا وهجرانا.. #لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي...
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: