إيجابي و لكن: حزين

لا يستطيع الإيجابي و لو كان صادقاً فعالاً في إيجابيته إدعاء الاطمئنان التام و السعادة المطلقة، فالحياة أفراح و أتراح. فيها الإيمان كالفراش الوثير الذي يستطيع امتصاص العديد من الصدمات بالكامل فيجعلها و كأن لم تكن. و بقية الأحزان التي نشعر بها هي تلك الصدمات التي لم تتسع نفوسنا فيها لإيمان تام يسمح بمسح آثرها، فنتضايق لبعض الوقت، ثم نستعيد الهدوء المريح من جديد.
يقول لي صديقي و هو حديث عهد بالزواج، لماذا أصنع مؤسسة تحمّل شركائها الآحزان، بينما كان بالإمكان أن أعمل منفرداً و آخذ كل الحزن وحدي و فأريح و استريح!
يفترض هذا السؤال بأن الحزن واقع موجود، و هذا صحيح. و يفترض بأنه نتيجة لعمل كالزواج، و هذا صحيح و لكن بنطاق محدود قابل للتحكم. و يفترض بأن قرار الشاب للزواج يجعله مسئولاً عما يحدث فيه لاحقاً من أحزان، و هذا خطأ، ببعض الاستثناءات.
الحزن و الغضب و القهر و الزعل و حتى ضيق الصدر، كلهم حقٌ، و واقع، و حقيقة توجب المواجهة و التعامل بعقلانية.
لا يستطيع أحد التخلص من أي منها بالكامل، و لكن المتوقع ممن يهتم بشأن سعادته و يبحث عن إطمئنان قلبه أن يسعى جاهدا للسيطرة عليها. فيضبط و يتحكم و يسيطر على هذه المشاعر الطبيعية بل و يستمتع بعقلانية الإعتراف بها و التعاطي معها. مسك النفس عند الغضب هو حصر لآثار الغضب و مخرجاته و ليس قتلاً له. بعض الحزن هو من الندم الذي يحتاجه كل مؤمن مخلص. ضيق الصدر هو ردة فعل طبيعة مشتركة بين الدماغ و القلب و الأوردة، فيتدفق الدم الحار متفاعلاً و مستجيباً لطارئٍ مزعج.
لندع الدم يتدفق و نوسع مجاري الأوردة و العروق مستعدين متعاطفين مع كل حزن و غضب. ستنساب النفس كالأنهار الشفافة حاملة للدرر لافظة للسوءات على زفرات هادئة و متباعدة، فتظل ضفاف النهر و قاعه و كل منساب فيه، في عذوبة و صفاء مستديم.
Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

w

Connecting to %s

المدونة لدى وردبرس.كوم. قالب: Baskerville 2 بواسطة Anders Noren.

أعلى ↑

%d مدونون معجبون بهذه: