بين الشوك والمخمل

هنا فكرة عجيبة تتمحور حول التوازن و التوسط و قوانين ردة الفعل و قوانين التناغم و التمازج. و هي أن الأمور لن تصلح أبدا لو كان هناك تطرف في محصلة أي قضية أو مبدأ أو فكرة، و في نفس الوقت، تحتاج أحيانا إلى نوعي التطرف (اليمين و اليسار) أو (الشدة و اللين) أو (القسوة و النعومة) أو (الجزاء، و العقاب) لتحارب التطرف نفسه و تتقرب أكثر من التوازن و الإستقرار و المراعاه و التوسط و الحكمة.

و هذا مايفعله الحيوان الجميل جدا (القنفذ) الذي يضطر لإظهار الشوك، لإخفاء الرقة الزائدة في نفسه و طبعه. فهو هادئ السلوك بطئ الحركة مكشوف الخطط عفوي التحركات. و كذا تجد أن الحطب يحرق نفسه و يسود و يدخن حتى ينير لبعض الصحبة مكانهم، قماش المخمل لا يثبت إلا بدبابيس تخرقه بلا رحمه، و اللعبة الجميلة يطبق فيها العقاب بصرامة حتى يصل أحيانا إلى الطرد.

في الدوائر المحيطة بنا، لا يكتمل المعنى، أو يصبح الوصول الى ما نريد من نتائج واقعاً ملموساً إلا بعد أن نفهم و نعي بعدين رئيسيين، أولاً: الدائرة و ما تحتويه و ثانياً: نحن و ما نريد و نملك. نضع أنفسنا في وسطها، و نعرف إعتباراتنا و قدراتنا. و نأخذ من هذا و ذاك، لا نفر من شوك و حديد و لا نتوجس من الحرائر و المخملات، و إنما نسدد و نقارب، نتوخى الحذر و نسعى للرزق. إلى أن نصبح كالقنفذ الصغير، الذي يعيش في صحراء خطيرة يقل غذائها و تعج بالمفترسين، و لكن يستمر في حياته، و يؤدي سببها، و كأنه حكيم فهم بُغية أمره و غايته.

Advertisements
حول

Contributor

أرسلت فى كيرفكري, إدارة وتحفيز, التحفيز الذاتي, تنمية ومجتمع

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬811 متابعون آخرين

انستقرام
من الغريب أن تحاول بيع منتج يكتب عليه: (ليس له أي فائدة!) وعلى الرغم من ذلك ينجح.. وكم راقصت منطلقا من أفراحٍ ومن نغمٍ...
واليوم أراقص في مكاني شوكا وهجرانا.. #لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي...
  • @m_alalwan @ahmed_fin هي درجات بين استخدامنا للتردد والتوقع، الناجح يتوقع ويعمل، الفاشل يتردد ولا يعمل، والفيلسوف يتوقع ويتردد...ولا يعمل :) 16 hours ago
  • بسبب تحديات سوق التجزئة ستكثر عروض التقسيط (بعضها بلا عمولة).. وهذا يضمن للبائع علاقة ربحية دائمة، وللمستهلك (صرف) دائم! 16 hours ago
  • بالانتظار twitter.com/stats_saudi/st… 1 day ago
  • RT @Reem_ksh: هنا اختصرت اهم التغييرات في التحول من المعايير المحاسبيه السعوديه الى الدوليه #سوكبا #محاسبه https://t.co/Wm5t7JFzaM 2 days ago
  • RT @__1w: @TalalAlmaghrabi @TalalJDB معليش الشباب مشغولين بخطوط اديل !! الخطوط السعودية لا تنوع طرق الدخل من قطارات و باصات وغيرها !! سلم… 2 days ago
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: