نظرة أول وهلة و بعض القطرات… !

 

نظرة الوهلة الأولى تختلف  و تتبدل دائما عند إطالة النظر، و التفكير العميق، و عند تغيير منظور تلك الوهلة الأولى. نظرت الى هذه الصورة البديعة و ببعض التأمل استوحيت الأتي:

اولا: إن ظهرت لنا بعض التفاصيل فهذا لا يعني أننا نعرف كل التفاصيل، أنظر ماذا رأت الكاميرا عندما اقتربت من هذه الحشرة: ملونة، مبللة، ساكنة…(سبحان الله) و أنت قد تعتقد أنها باهته، جافة، مزعجة، و هذا ما يجب أن يكون في الحسبان دائما…فلا نحكم أو نبدي الرأي إلابعد التأكد من الإلمام بكل التفاصيل.

ثانيا: لا تستحقر من صَغُر حجمه أو قلت قيمته (في نظرك)، فقد تكون قوته في ضعفه، أو يختفي ليراقبك دائما، أو أقوى منك أو أفضل و أنت لا تعلم. و إن لم يظهر ذلك لك في أول وهلة!

ثالثا: الجمال أو الإبداع لا يظهر من كل الزوايا أو من أي الأبعاد، في الأغلب هناك مكان معين أو لحظة معينه تظهر لك جوهر الأشياء و معانيها العذبة. حاول دائماً جعل المسافة مناسبة و أن يكون موقعك دائماً (إستراتيجي)، و أختر توقيتك بعناية، لكي ترى أو تشعر بالتمييز الذي تطمح له، لا تترك ما لديك بكل بساطة و تبحث عن شي أخر جميل من الزاوية (الوهلة) الأولى..فقط.

*مصدر الصورة هنا  و هي تمثل حشرة نائمة بتصوير مايكرو شديد جدا و تظهر عليها حبات الرطوبة (سبحان الله) (المصور بولندي يبحث عن الحشرات في أخر الليل بعد نزول الرطوبة).

Advertisements
حول

Contributor

أرسلت فى كيرفكري, التحفيز الذاتي
One comment on “نظرة أول وهلة و بعض القطرات… !
  1. seaemoo كتب:

    سبحان الله ربي العظيم

    رائع الدمج وتحليل الفكرة

    متابعة بشوق لكل جديد

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬817 متابعون آخرين

انستقرام
من الغريب أن تحاول بيع منتج يكتب عليه: (ليس له أي فائدة!) وعلى الرغم من ذلك ينجح.. وكم راقصت منطلقا من أفراحٍ ومن نغمٍ...
واليوم أراقص في مكاني شوكا وهجرانا.. #لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي...
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: