تفكيرنا و أعمار الفراشات

لو كانت أعمارنا كأعمار الفراشات، لنجحنا في إدارة أفكارنا إلى حد الكمال…

فلو علمت أن مهتمك سنتهي بعد ثلاثة أيام أو أسبوع، ستخطط لها و تنفذها كما تريد بالتمام، و لا أسهل من ذلك، فالمستقبل أقرب، و المهمات قليلة و محدودة.

و لكن أعمارنا ممتدة متفاوتة و مانريد فعله خلالها متعدد و متنوع، بعضه يحتاج إلى يوم، و بعضه الى عشرة، عشرين سنة أو أكثر.

و كما أختلف توقيت المهمة، و جب علينا إحتساب و تقدير الزمن…

فقالوا:

هل لديك إستراتيجية؟ و خطة و رؤية؟ هل ما تقوم به يتفق مع أهدافك العامة؟ هل تهتم بنظرتك الإستراتيجية؟ متى تريد فعل لك؟ و متى تريد تحقيقه؟

في الحقيقة كلمة الهدف، و المبتغى، و النتيجة، تعني الزمن و ماستنتهي إليه يوما ما..بعد إستهلاكه و مروره…

لذا:

نظرتك إلى خط الزمن الخاص بك و التفكير الإستراتيجي لديك ينمي قدرتك على تقسيم أهدافك (زمنياً) الى مراحل قابلة للتنفيذ تستطيع عمليا تخطيطها و تنفيذها و متابعتها..

و هذا ما سيجعلك تقضي عمرك الممتد المتعدد الأهداف كما تقضي الفراشة عمرها بين الزهور.

Advertisements
حول

Contributor

أرسلت فى كيف نفكر, كيرفكري, التحفيز الذاتي
One comment on “تفكيرنا و أعمار الفراشات
  1. السلام عليكم ورحة الله
    الغالي صاحب الجردي مررنا من هنا نرسل السلام ونبلغ الاحبة الكرام بأننا على العهد باقون على الدوام
    صورة الحشرة بالغة الروعة كما انها بالغة الدقة يتفكر فيها المدبرون ويأملون صنع اللطيف الخبير كيف يدير الكون سبحانه

    كلما رأيت ابداع الخالق يتقزم في نظري صنع المخلوق .

    محبكم في الله .
    عاشق قحاية

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬811 متابعون آخرين

انستقرام
من الغريب أن تحاول بيع منتج يكتب عليه: (ليس له أي فائدة!) وعلى الرغم من ذلك ينجح.. وكم راقصت منطلقا من أفراحٍ ومن نغمٍ...
واليوم أراقص في مكاني شوكا وهجرانا.. #لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي...
  • @m_alalwan @ahmed_fin هي درجات بين استخدامنا للتردد والتوقع، الناجح يتوقع ويعمل، الفاشل يتردد ولا يعمل، والفيلسوف يتوقع ويتردد...ولا يعمل :) 16 hours ago
  • بسبب تحديات سوق التجزئة ستكثر عروض التقسيط (بعضها بلا عمولة).. وهذا يضمن للبائع علاقة ربحية دائمة، وللمستهلك (صرف) دائم! 16 hours ago
  • بالانتظار twitter.com/stats_saudi/st… 1 day ago
  • RT @Reem_ksh: هنا اختصرت اهم التغييرات في التحول من المعايير المحاسبيه السعوديه الى الدوليه #سوكبا #محاسبه https://t.co/Wm5t7JFzaM 2 days ago
  • RT @__1w: @TalalAlmaghrabi @TalalJDB معليش الشباب مشغولين بخطوط اديل !! الخطوط السعودية لا تنوع طرق الدخل من قطارات و باصات وغيرها !! سلم… 2 days ago
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: