ثلاثة خطوط و دائرة

مدخل: الجميع يتذكر الرسمة التى تستخدم في كثير من الأماكن و المواقف و ترمز الى شخص رأسة عبارة عن دائرة بسيطه ساقط منها خط عامودي يمثل جسم الشخص أو جذعه و خطى أفقى يمثل يداه و خط سفلي مثنى الى الأسفل يشبه الرقم ثمانية يمثل أرجله. رمز بسيط إن استطعت تخيله تجده يتكون من ثلاثة خطوط و دائرة!

فكر معي بهذه الخطوط البسيطة و الدائرة، و آدم التفكير بعمق.

قف الان، أو جمد تفكيرك للحظات، لا تفكر فيها البته!

بفطرتك و إمكانياتك العقلية الأساسية تستطيع أن تفعل مع تفكيرك ماتريد..

قبل أن تفعل.. يجب أن تنظر الى نفسك..

و لكن ليس في المرأة! فلن ترى هنالك الا صورتك البهية!

و لكن أنظر الى نفسك من خلال شاشة حياتك التى قد تراها كما تريد..

صغيرة أم كبيرة! و اضحه المعالم أو ضبابية منسية!

تستطيع أن تعيد المقاطع كما تشاء!

رجاءً، حاول أن تتسم بالحيادية و الإنصاف مع نفسك! و شاهد جميع المقاطع المهمة!

لا تنسى أنك تتعامل مع نفس الشخص الذي تريد أنت أن يكون منصف معك!

قارن بين ماضيك المشع أو المتردي..و حاضرك الأحلى دائما..

ثم، أحكم! على مامضى و على ما يحدث الان!

بعد ذلك، قرر! ماذا تريد أن تفعل بما يأتي!

فغدا قريب و تفكيرك أقرب!

في شاشتك أنت شخص مرسوم من ثلاثة خطوط و دائرة يسهل رسمه بالمرسام و لكنه يستطيع القيام بأشياء كثيرة و متعددة أو.. أن يقوم بلا شئ!

خلفية شاشتك قد تكون صافية و بارزة المعالم تظهر فيها خطوطك و اضحه و جلية..

تستطيع أن تفهم تحركاتك و تراها بسهولة..

و قد تكون بلون مشابه لألوان خطوطك فتعتقد أنت أنك مندمج في الشاشة بينما أنت مختفى!

و شتان بين الإندماج و الإختفاء! حين تختفى …لا أثر لك ولا …فائدة!

فقرر ماذا تريد!

ثلاثة خطوط و دائرة…هي نفسها التى يرسمها الأطفال الأبرياء..

و هي نفسها مايكتبها جاهل على الجدران..

و هي نفسها ما تشرح به طباشير العلماء..

هي نفسها مايرمز الى إنسان، و هي نفسها ما أستخدمه الإنسان..

فالإنسان يصنع ما يريد، بيده!

و يرسم..

ثلاثة خطوط و دائرة..

ثم يحركها، كيفما يريد..

فحرك انت خطوطك كما تريد..

لاكن..

لا تجعلها مثلث في وسطه دائرة!

و لا عجلة تدفعها خطوط و تحركها!

و لا كرة بثلاث شوكات!

كن إنسانا! دائرتة أعلاه، ينظر و يفكر! و يرسم ما يريد.. بيده!

Advertisements
حول

Contributor

أرسلت فى كيرفكري, التحفيز الذاتي, بوح و همس

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬815 متابعون آخرين

انستقرام
من الغريب أن تحاول بيع منتج يكتب عليه: (ليس له أي فائدة!) وعلى الرغم من ذلك ينجح.. وكم راقصت منطلقا من أفراحٍ ومن نغمٍ...
واليوم أراقص في مكاني شوكا وهجرانا.. #لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي...
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: