الرافعي في نعي محمد عبده يماني

وداعا أبانا محمد عبده يماني

د. وليد احمد فتيحي

يمر على هذه الدنيا أناس يصطفيهم الله، ويجري على أيديهم الكثير والكثير من الخير.. ومثل هؤلاء يبكي عليهم أهل الأرض كما يبكي عليهم أهل السماء.
عرفتك يا والدنا الدكتور محمد عبده يماني رحمة الله عليك وأنا لم أتجاوز السابعة من عمري .. قرابة أربعة عقود وأنا أراك وأسمعك وأختلط بك .. فرأيت فيك مالم أر في كثير من عباد الله المؤمنين.
رأيت فيك تواضعا لا تغيره ولا تبدله المواقع والمناصب.
ورأيت فيك حبا للعلم يزداد يوما بعد يوم وأنت تنهل العلوم من فيض الرحمن.
رأيت فيك حبا وتقديرا وإجلالا للعلماء مما جعلك أهلا لأن يغدق الله عليك من العلوم والفتوحات.
ورأيت فيك تجسيدا لمعنى أن يكون المؤمن هو نفسه وقفا لله ولخدمة مجتمعه وكل من يقصده في معونة أو مؤونة أو نصرة في الحق أو معروف أو إصلاح بين الناس.
رأيت فيك أجمل وأصدق المواقف الإنسانية مصبوغة بالربانية فكنت كثيرا ذلك المعنى الصائب السديد الذي يصحح الله به ألف معنى خاطئ منحرف عن سواء السبيل.
رأيت فيك المودة والرحمة وأصدق معاني الحب لكل من حولك..
وحبا لآل بيت الله لحبك لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
رأيت فيك الصبر والمثابرة والثبات .. والصدق والنزاهة والتجرد والإخلاص.
رأيت همك أن تقضي حوائج الناس على كثرة قاصديك وطارقي بابك ولم تر ذلك إلا فضلا من الله عليك فلم يضق بهم صدرك فقوى الله ظهرك ولم يخفف حملك زيادة لك في الأجر والثواب .. فصرت كالذي يمشي على الأرض وهو يحمل على ظهره حملا ثقيلا لا يبالي بثقل حمله بل همه أن يكون في ذلك تخفيف عن الناس.
عشت يا والدنا بحق كمن يدرك حق الإدراك أننا في هذه الدنيا عابرو سبيل.
يقول الرافعي رحمه الله في كتابه وحي القلم في مقال له بعنوان قلت لنفسي وقالت لي( ليست دنياك يا صاحبي ما تجده من غيرك، بل ما توجده بنفسك، فإن لم تزد شيئا على الدنيا كنت أنت زائدا على الدنيا، وإن لم تدعها أحسن مما وجدتها فقد وجدتها وما وجدتك، وفي نفسك أول حدود دنياك وآخر حدودها. وقد تكون دنيا بعض الناس حانوتا صغيرا، ودنيا الآخر كالقرية الململمة، ودنيا بعضهم كالمدينة الكبيرة، أما دنيا العظيم فقارة بأكملها، وإذا انفرد امتد في الدنيا فكان هو الدنيا.
والقوة يا صاحبي تغتذي بالتعب والمعاناة، فما عانيته اليوم حركة من جسمك، ألفيته غدا في جسمك قوة من قوى اللحم والدم. وساعة الراحة بعد أيام من التعب، هي في لذتها كأيام من الراحة بعد تعب ساعة. وما أشبه الحي في هذ الدنيا ووشك انقطاعه منها، بمن خلق ليعيش ثلاثة أيام معدودة عليه ساعاتها ودقائقها وثوانيها، أفتراه يغفل فيقدرها ثلاثة أعوام، ويذهب يسرف فيها ضروبا من لهوه ولعبه ومجونه، إلا إذا كان أحمق أحمق إلى نهاية الحمق ؟
اتعب تعبك يا صاحبي، ففي الناس تعب مخلوق من عمله، فهو لين هين مسوى تسوية، وفيهم تعب خالق عمله، فهو جبار متمرد له القهر والغلبة. وأنت إنما تكد لتسمو بروحك إلى هموم الحقيقة العالية، وتسمو بجسمك إلى مشقات الروح العظيمة فذلك يا صاحبي ليس تعبا في حفر الأرض، ولكنه تعب في حفر الكنز.
اتعب يا صاحبي تعبك، فإن عناء الروح هو عمرها، فأعمالك عمرك الروحاني، كعمر الجسم للجسم، وأحد هذين عمر ما يعيش، والآخر عمر ما سيعيش).. وانتهى كلام الرافعي.
كلما كنت أراك يا والدي أتذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم (الناس كإبل مائة لا تكاد تجد فيها راحلة).
وقد كنت طوال عمرك تلك الراحلة النادرة الحمولة الصبورة.
ويقول الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم في حديث رواه البيهقي عن ابن عمر (من كان وصلة لأخيه المسلم إلى ذي سلطان في مبلغ بر أو تيسير عسير أعانه الله على إجازة الصراط يوم القيامة عند دحض الأقدام).
وإننا يا أبانا نشهد أنك كنت تلك الوصلة طوال عمرك.
وقال رسول الله (إذا أراد الله بعبد خيرا استعمله. قيل: كيف يستعمله يا رسول الله؟ قال: يوفقه للعمل الصالح ثم يقبضه عليه).
وقد كان .. وكانت آخر كلماتك كلمات حق ووصلة خير في مبلغ بر كتب الله لك بها الشهادة إن شاء الله.
وداعا أبانا محمد عبد يماني .. موعدنا وإياك الجنة إن شاء الله.

Advertisements
حول

Contributor

أرسلت فى كتابات آخرى

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬817 متابعون آخرين

انستقرام
من الغريب أن تحاول بيع منتج يكتب عليه: (ليس له أي فائدة!) وعلى الرغم من ذلك ينجح.. وكم راقصت منطلقا من أفراحٍ ومن نغمٍ...
واليوم أراقص في مكاني شوكا وهجرانا.. #لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي...
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: