فكرة

الفكرة:

نظام تأثير مستمر هدفه إستغلال و تطوير و توجيه طاقات الشباب في مجتمعات محددة.

 

الألية:

تحديد مجموعة من الأفراد الذين يختصون بمجموعة من الصفات تمكنهم من تحقيق الفكرة و نقلها الى واقع.

صفات هؤلاء الأفراد تتمحور حول الهمة و العزيمة و النية على المساعدة و إصلاح المجتمع إضافة الى القدرة الفكرية على إستيعاب الفكرة و أبعادها المختلفة و القدرات الاتصالية و الاجتماعية و القيادية المختلفة.

يجتمعون هؤلاء الاشخاص بصفة دورية واقعيا أو افتراضيا و يبداؤن بتحديد البرامج المحققة لرؤية المجموعة و البدء في تحديد إستراتيجيات التنفيذ المباشر و يكون نطاق التنفيذ في البداية ضيق بنظرة توسعية شمولية أصحاب اليد الطولى في نقل الفكرة الى واقع هم في مجموعتان من الأفراد الفاعلين أو الفاعلين المحتملين.

المجموعة الأولى: المتحمسون الشباب الذين يملكون القدرة على التشجيع و التحرك السريع و الواضح.

المجموعة الثانية: أصحاب القوى المادية و الإجتماعية و الإدراية الذين يملكون القدرة على التغيير و لاكن في الغالب لا يقدمون على ذلك.

المثال:

بلدة متوسطة الحجم لدى أبناءها فائض من الوقت لا حدود له و طيش فكري متناهي تهدر طاقاتهم دوما في غير المفيد و لا يقومون حتى بالحد الادنى من الانتاجية كما في المجتمعات المماثلة، تكثر بينهم التوجهات الإجرامية و الشاذة و في الأخير يستقرون في وظائف أو أعمال متدنية و غير حرفية أو مهنية في حين أنهم كأفراد يمتلكون ملكات خلاقة و قدرات خيالية نتجت عن بساطة حياتهم و نقاء بيئتهم الإجتماعية لذا فهم مؤهلين الى التمييز و الانتاج و النجاح منقطع النظير في معركة الحياة. تطبيق الفكرة في محيطهم بتصميم مشروع و تنفيذه: يسد إحتياجهم المعنوي و يلفت أنظارهم الى منصات النجاح و الإقلاع و بالقطع سيؤدي الى نتائج (ولو هامشية في البداية) تأثيرها النهائي إيجابي جدا -لتلك الدائرة من المجتمع و من ثم كل المجتمع ككل. المشروع قد يكون رياضي أو ثقافي في الظاهر و توجيهي إرشادي في الباطن يأخذ على سبيل المثال صورة ملاعب رياضية إبداعية أو مركز ثقافي شعبي أو نشاط مفضل لتلك الدائرة كالأنشطة الموسمية، الصيد و الرحلات، العادات المحلية أو غيرها.

Advertisements
حول

Contributor

أرسلت فى كيف نفكر, كيرفكري

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s

أدخل إيميلك هنا لإرسال رابط مقالنا الجديد لك

انضم 2٬815 متابعون آخرين

انستقرام
من الغريب أن تحاول بيع منتج يكتب عليه: (ليس له أي فائدة!) وعلى الرغم من ذلك ينجح.. وكم راقصت منطلقا من أفراحٍ ومن نغمٍ...
واليوم أراقص في مكاني شوكا وهجرانا.. #لندن هذا الصباح "الجز" متعة، بس حوسة شوي...
  • RT @kbahjatt: اشكر من تطوع في تلخيص #دراسة_سوق_التخصصاتـالماليةـوالمحاسبية بهذا الرسم الانفوجرافيكي، ونسأل الله لهم التوفيق والسداد https:/… 1 day ago
  • @s_alrubaiaan الكسب المعنوي،،،المقصد أن الشخصية الصعبة فيها الملح والسكر والمر والعسل، فالواجب أن يكسب منها الشخص ك… twitter.com/i/web/status/8… 3 days ago
  • لا تكتمل الإنجازات بالهروب من الشخصيات الصعبة! وإنما بالتعامل معها والكسب منها. 3 days ago
  • مثال جيد على أن الحوكمة وإدارة القوى والعلاقات ليست حصرا على علاقة المستثمر بالإدارة فقط، الباب مفتوح لكثير من الم… twitter.com/i/web/status/8… 3 days ago
  • RT @kbahjatt: لولا المشقة ساد الناس كلهم،، الجود يفقر والاقدام قتال twitter.com/TalalJDB/statu… 3 days ago
التفكير وسيلة ( أم غاية؟) و هو أساس التغيير و حافز الإنجاز و السبب الحيوي الطبيعي للإبداع. وقود التقدم الذي يحيي التأثير فيأتي الإنتاج. التفكير مخرج المشاكل و حل المعضلات و به تخطط المشاريع و ترسم المخططات و تعبر الأنفس عن دواخلها و تعالج ما تكتنز الأدمغة من الكم اللا محدود من المعلومات. بالتفكير نستقل، و تُصنع الخصوصية و يظهر عقل الإنسانية و يعمل كما يجب أن يعمل. شعلة التفكير الأولى: مشاهدة..وقراءة..
سَعادَتُك إنعِكاسُ أفكارك!
%d مدونون معجبون بهذه: